مقتطفات | خطر قراءة الفلسفات قبل التمكن من علم عقائد الدين | د. علي العمري

بسم الله الرحمن الرحيم

 

  • قال الله سبحانه وتعالى: ﴿الرَّحْمَنُ فَاسْأَلْ بِهِ خَبِيرًا﴾ [الفرقان، 59].
    إذن ذكَرَ الله سبحانه وتعالى بأحد صفاته، فمن كان يبحث عن الله وصفاته احذر (فاسأل به خبيراً)، إن لم تكن أهلاً توقف، هذا أمر عظيم، هذا يتعلق به نجاة بلا نهاية أو والعياذ بالله عذاب بلا نهاية، إن كنت في أول الطلب فاسأل به خبيراً، فإن أصبحت خبيراً انطلق كما شئت، لكن قبل أن تَخْبَر كتب القوم احذر وتأكد أنّ كل كلمة تقرؤها قد فهمتها على مراد هؤلاء الأئمة رضي الله عنهم. المسألة ليست بسيطة.

مقتطفات | معنى قوله تعالى: ﴿وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ ۚ ﴾ | د. أحمد الفاضل

بسم الله الرحمن الرحيم

 

  • ﴿وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ ۚ ﴾ [البقرة، 228]

﴿وَلَهُنَّ﴾ لَهُنَّ “للزوجات” عَلَى الْأَزْوَاج ﴿مِثْل الَّذِي﴾ لَهُمْ “للأزواج” ﴿عَلَيْهِنَّ﴾ “على الزوجات” مِنْ الْحُقُوق ﴿بِالْمَعْرُوفِ﴾ شَرْعًا مِنْ حُسْن الْعِشْرَة وَتَرْك الْإِضْرَار وَنَحْو ذَلِكَ ﴿وَلِلرِّجَالِ عَلَيْهِنَّ دَرَجَة﴾ فَضِيلَة فِي الْحَقّ مِنْ وُجُوب طَاعَتهنَّ لَهُمْ لِمَا سَاقُوهُ مِنْ الْمَهْر وَالْإِنْفَاق “نحن نسميها درجة الإدارة والمسؤولية والتّبعة وما يتعلق بها من النفقة، (هي درجة تكليف لا درجة تشريف) فما أُنيط بعنق الرجل أعظم بكثير مما أُنيط بعنق المرأة، إذن هي درجة تكليف لا تشريف حتى يعلو ويتعالى عليها، لا تكون يده هي العليا بمعنى أنه أشرف منها وأحسن منها…. لا.

﴿إِنَّ الْمُسْلِمِينَ وَالْمُسْلِمَاتِ وَالْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ﴾ وغيرها من الآيات سوّت بين الرجال والنساء.

مقتطفات | الهداية ومسألة الحب لمن يدين بغير الإسلام ديناً | د. يوسف خطار

بسم الله الرحمن الرحيم

 

  • الفرق بين هداية الإرشاد والدلالة، والهداية الحقيقة التي هي من الله سبحانه وتعالى:

عندما قال الله تعالى ﴿وَإِنَّكَ لَتَهْدِي إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ﴾ [الشورى، 52]، فهذه الدلالة دلالة إرشاد (ليست دلالة حقيقية، وإنما دلالة مجازية)، الدلالة الحقيقية أي الهداية الحقيقية هي من الله عز وجل، ﴿إِنَّكَ لَا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَٰكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَن يَشَاءُ﴾ [القصص، 56] هذا الجمع بين الآيتين.

  • وهنا فائدة: هل يجوز أن نحب الكافر؟
    لا نحب الكافر لكفره، لا نُقرّه على عقيدته قولاً واحداً، لكن يمكن أن نحب الكافر لمعاملته الطيبة، لأخلاقه…
    كيف للإنسان أن يتزوج مثلاً يهودية أو نصرانية وهو لا يحبها ،وكذلك الدليل صريح واضح ﴿إِنَّكَ لَا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَٰكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَن يَشَاءُ﴾، فرق كبير بين أن أحب الكافر لكفره (وهذا طبعاً لا يجوز) وبين أن أحبه لمعاملته وأخلاقه.

مقتطفات | عند ذكر الصالحين تتنزل الرحمات، ورسول الله ﷺ سيد الصالحين | الشيخ محمود دحلا

بسم الله الرحمن الرحيم

 

  • قال ﷺ « من أدرك ركعة من العصر قبل أن تغرب الشمس فقد أدركها».

لا تنسوا – ونحن طلاب علم – كما ذكر اسم النبي أن نصلي عليه.

  • قيل لأحد المحدّثين: “بأي نية تقرؤون الحديث؟ قال: ألستم ترون أنه عند ذكر الصالحين تتنزل الرحمات! قالوا: بلى، قال: فرسول الله ﷺ سيد الصالحين”.

ثم إذا ذكرت النبي في مجلس أو خطبة (لا تطمسها) قال صلىاللهعليهوسلم، (قال صلى الله عليه وسلم، قال عليه الصلاة والسلام) أعطها نبرة حتى ينتبه الشارد ليصلي على النبي صلى الله عليه وسلم، هذا النبر أسلوب من أساليب الخطابة..

 

مقتطفات | إنما العلم بالتعلم ﴿وَاتّقوا اللهَ ويعلمُّكُمُ اللهُ﴾ | الشيخ إسماعيل المجذوب

بسم الله الرحمن الرحيم

 

لو أن الآية الكريمة (إن تتقوا الله يعلمكم) كانت الدلالة صحيحة، ولكن ليست الآية هكذا، الآية تتعلق بالمعاملة المالية ﴿إِذَا تَدَايَنتُم بِدَيْنٍ إِلَىٰ أَجَلٍ مُّسَمًّى فَاكْتُبُوهُ﴾ وبعد نهاية البحث في أحكام الدين والتوثيق للحقوق ﴿وَاتّقوا اللهَ﴾ هناك تعليمات قبلها ﴿وَلْيُمْلِلِ الَّذ۪ي عَلَيْهِ الْحَقُّ وَلْيَتَّقِ اللَّهَ رَبَّهُ وَلَا يَبْخَسْ مِنْهُ شَيْئًا فَإِن كَانَ الَّذِي عَلَيْهِ الْحَقُّ سَفِيهًا أَوْ ضَعِيفًا أَوْ لَا يَسْتَطِيعُ أَن يُمِلَّ هُوَ فَلْيُمْلِلْ وَلِيُّهُ بِالْعَدْلِ ۚ وَاسْتَشْهِدُوا شَهِيدَيْنِ مِن رِّجَالِكُمْ….﴾ في هذه المعاملة يقول الله ﴿وَاتّقوا اللهَ﴾ فإذا استطعت بالكتابة أن تجعل فيها باباً لتستطيع أن تظلم أخاك فاتق الله، وإذا أراد شاهد أن يميل إلى أحد الخصمين فاتق الله ﴿وَاتّقوا اللهَ ويعلمُّكُمُ اللهُ﴾ الله يعلمكم ما فيه مصالحكم في الدنيا، ومافيه مصالح أموالكم ومصالح أجسادكم، ومصالح آخرتكم ﴿وَاتَّقُوا اللَّهَ ۖ وَيُعَلِّمُكُمُ اللَّهُ ۗ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ﴾ فلا يصح الاستشهاد في هذه الآية:أني أنا أذكر الله كثيراً وأصلي بالليل وأتصدق وأعمل صالحاً ومن ثم يأتيني العلم من الله، هذا الكلام غير صحيح (لكن لا ننكر أن اثنين من الطلاب متساويين في أهليتهما للدراسة والعلم، أحدهما تقيٌّ والآخر ليس تقياً، أنوار الإيمان في قلب التقي وفي ذاته تعينه على علمٍ أكثر وفهمٍ أكثر، يعني يأتيه التوفيق من الله سبحانه بسبب أنوار الإيمان التي أكرمه الله بها، هذا لا ننكره) ونأخذ الجواب أيضاً من حديث النبي ﷺ الذي رواه البخاري معلّقاً فقط «وإنما العلم بالتعلم» (إنما) تدل على الحصر، كأن النبي ﷺ يقول تعلموا من أهل العلم، فلا يكون هناك علم إلا بالتعلم «وإنما العلم بالتعلم»، نحن الآن نتكلم عن المنهج الذي يحصّل فيه العلم، ولانتكلم عن تعليم الله للأنبياء بالوحي، ولا نتكلم عن تعليم الله للخضر عليه الصلاة والسلام أقول عليه الصلاة والسلام لأني أميل لمن يقول بأنه نبي، وهناك من يقول هو ولي ، ولكن رجلٌ وصفه الله عزوجل ﴿وَعَلَّمْنَاهُ مِن لَّدُنَّا عِلْمًا﴾، وقال الخضر لموسى عليهما الصلاة والسلام ﴿وَمَا فَعَلْتُهُ عَنْ أَمْرِي﴾ يعني وإنما فعلته عن أمر الله، إذن هو فيه وحي، فهذا يرجّح أنه نبيّ فلا نتكلم عن الطريقة التي آتاه الله العلم، ولكن أنا أريد أن أتعلم لا بدّ لي أن أتعلم من العلماء.

الهدف من هذا السؤال أن ندرك أن من يطلب بالعبادات والأعمال الصالحة ولا يطلب العلم من العلماء، فهو لا يحصّل العلم، ولكن حصل العلم وتعلم من العلماء واتق الله تبارك تعالى، والله يوفقك في تحصيل العلم.

فمن أراد العلوم الشرعية فالطريق الصحيح أن يتلقى تلك العلوم من أهلها الراسخين المتمكنين في هذه العلوم، وكذلك من أراد أن يتعلم الميكانيك، الكيمياء، الهندسة، الحدادة، النجارة، كل علم من العلوم يتعلمه من أهله.

وبعد هذا انتقل في شيء من كلام النووي في هذا المجال:

ذكر النووي أن مما يرشد إليه أهلُ العلم طلابَ العلم ألا يأخذوا العلم إلا ممن كملت أهليته، وظهرت ديانته، وتحققت معرفته، واشتهرت صيانته، فقد قال ابن سيرين ومالك وخلائق من السلف، وكثير من هذا موجود في الصحيحين، وخصوصاً في صحيح مسلم نقل عن السلف: «إن هذا العلم دين، فانظروا عم تأخذون دينكم»، وقال أهل العلم (النووي): ولا تأخذوا العلم ممن كان أخذه له من بطون الكتب من غير قراءة على شيوخ أو على شيخٍ حاذق، فمن لم يأخذه إلا من الكتب، يقع في التصحيف، ويكثر منه الغلط والتحريف.

 

مقتطفات | معنى قوله تعالى: ﴿وَيَسْأَلُونَكَ مَاذَا يُنفِقُونَ قُلِ الْعَفْو﴾ | د. أحمد الفاضل

بسم الله الرحمن الرحيم

 

  • ﴿وَيَسْأَلُونَكَ مَاذَا يُنفِقُونَ قُلِ الْعَفْو﴾ [البقرة، 219].

﴿وَيَسْأَلُونَك مَاذَا يُنْفِقُونَ أَيْ مَا قَدْره ﴿قُلْ أَنْفِقُوا ﴿الْعَفْو أَيْ الْفَاضِل عَنْ الْحَاجَة وَلَا تُنْفِقُوا مَا تَحْتَاجُونَ إلَيْهِ وَتُضَيِّعُوا أَنْفُسكُمْ.

إذن سألوا هناك فللوالدين “أرشدهم إلى المنفق عليهم”، هنا سألوا “فذكر لهم القدر أو المال المُنفق” فقال العفو أي الزائد عن الحاجة الأساسية للأهل أو للبيت.

مقتطفات | من آمن عن دليل وعجز عن تقريره أو عن رد شبهه، هل إيمانه كافٍ؟ | د. علي العمري

بسم الله الرحمن الرحيم

 

  • التصديق أن الله قديم (هذه القضية كان عليها دليل)، العامي كان جازماً بأن الله قديم، وكان دليله على أن الله سبحانه وتعالى قديم، أنه لو لم يكن قديماً لما كان إلهاً، هل هذا دليل؟ نعم هذا بالتأكيد دليل.
  • هل العامي يستطيع تقرير هذا الدليل (بأنه لماذا لا يكون إلهاً) لأنه يؤدي إلى دور أو تسلسل؟ العامي لايعرف هذا. (إذن هو عرف الدليل لكنه عاجز عن تقريره).

لو انتقلنا إلى مرحلة أخرى:

  • فهم العامي هذا الدليل وعرف تقريره، ثم جاءه رجل وقال له من قال لك أن التسلسل مستحيل!
  • هل التسلسل مستحيل؟
  • في الرياضات هل التسلسل مستحيل؟ نعم في الرياضيات مستحيل، لأن مفهوم التسلسل الرياضي غير مفهوم التسلسل الكلامي ولكن هذه من باب المغالطات التي يغالطها المعاصرون، فمفهوم (الـ مالا نهاية) في الرياضيات هي (الـ ما لا نهاية النسبية وليست المطلقة) لأن الـ ما لا نهاية المطلقة هي مفهوم فلسفي وليس مفهوماً رياضياً أصلاً.

ولكن لو كان الإنسان لا يعرف هذا التفريق فقال لك:

– أثبت جورج كنتور أن في الرياضيات (الـ ما لا نهاية) ممكنة، ورسالة الدكتوراه لجروج كنتور كانت (الـ ما لا نهاية وتطبيقاتها في الإلهيات)، فهذه شبهة، هل يستطيع العامي الرد على هذه الشبهة؟ أكيد لن يستطيع.

فإذن خلاصة الأمر:

  • الدليل الجملي: هو ما كان فيه الإنسان عاجزاً عن تقريره، أو ردّ شبهه، أو عن كليهما. (دليل جملي: يعني بالجملة).

هذا الدليل هل هو كافٍ في الإيمان أم لا؟ بلا خلافٍ بين العلماء أنه كافٍ.

إذن من قال (أن وجوب النظر وجوب فروع، والمقلد آثم مطلقاً) قال ذلك لأن الدليل الجملي كافٍ، ومقدور لأي أحد من الناس.

هل هناك إنسان ليس فيه أهلية للدليل الجملي؟ الأصل أن هذا لا يوجد، وإن وُجد (أنه غير قادر أصلاً حتى على الدليل الجملي) ربما لا يكون مكلفاً أصلاً..

مقتطفات | من هو الصحابي أبو بكرة رضي الله عنه ؟ | د. يوسف خطار

بسم الله الرحمن الرحيم

 

  • الصحابي الجليل أبو بكرة رضي الله عنه:

هو نُفَيع بن الحارث، أقام بالبصرة، سمّى نفسه بعد اعتناقه الإسلام بعتيق النبي ﷺ، توفي سنة 51 للهجرة.

مقتطفات | أيهما أفضل الأذان أم الإمامة؟ | الشيخ محمود دحلا

بسم الله الرحمن الرحيم

 

  • باب الأذان:

اختلف في أيهما أفضل، الأذان أم الإمام؟

الراجح أن الإمامة أفضل لأنها حال الرسول ﷺ، فليس فعل لغير الرسولﷺ يفوق فعله ﷺ، والإمام أبو حنيفة كان يؤذّن ويصلّي إماماً، لم يكن عالماً فحسب، بل كان ربانياً، ﴿وَلَكِنْ كُونُوا رَبَّانِيِّينَ﴾ [آل عمران، 79].

من هو العالم الرباني؟

هو الذي يجمع بين العلم والعمل والدعوة، فكان جامعاً بين العلم والدعوة والعمل والتعليم رضي الله عنه وعن سائر الأئمة.

مقتطفات | عين الربا صاعين بصاع ولو كان رديئاً بجيد | د. محمد خالد الخرسة

بسم الله الرحمن الرحيم

 

  • النبي ﷺ أوتي له بتمر من خيبر، تمر جنيب (أي منقّى، قد نُقّيَ من الرديء وجنّب الجيد)، فقال ﷺ: أكل تمر خيبر هكذا؟ قالوا: لا، وإنما نعطي الصاعين من الرديء بصاع من هذا، فقال ﷺ هذا عين الربا، أن تعطي صاعين وتأخذ صاعاً، ولو كان هذا رديئاً، ولكن بع واشتر، تبيع الرديء وتشتري الجيد.

عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: «جاء بلال إلى النبي ﷺ بتمر برني، فقال له النبي ﷺ: من أين هذا؟ قال بلال: كان عندي تمر رديء فبعت منه صاعين بصاع لنطعم النبي ﷺ، فقال النبي ﷺ عند ذلك: أَوَّه أَوَّه، عين الربا عين الربا، لا تفعل ولكن إذا أردت أن تشتري فبع التمر ببيع آخر ثم اشتر به» رواه الإمام أحمد والبخاري ومسلم وهذا لفظ البخاري
عن سعيد بن المسيب أن أبا هريرة وأبا سعيد حدثاه «أن رسول الله ﷺ بعث أخا بني عدي الأنصاري فاستعمله على خيبر فقدم بتمر جنيب فقال له رسول الله ﷺ: أكل تمر خيبر هكذا؟ قال: لا والله يا رسول الله، إنا لنشتري الصاع بالصاعين من الجمع، فقال رسول الله ﷺ: لا تفعلوا ولكن مثلا بمثل، أو بيعوا هذا واشتروا بثمنه من هذا، وكذلك الميزان» رواه البخاري ومسلم والدارمي.

 

  • قال: ويعتبر التعيين لا التقابض في غير الصرف:

يعني أنا عندي قمح وأنت عندك قمح، وضعت أمامك قيس القمح، وقلت بعتك هذا القمح بذاك الكيس الذي عندك بالتساوي، أو بالشعير مثلاً، عيّنا ولم نتاقبض، يكفي التعيين في غير المال، (المال لا يتعين إلا بالقبض) فلو أنا أخرجت 100$ وقلت لك اصرف لي هذه، وأنت أخرجت 500 ليرة تركي، وقلت هذا مقابل الـ 100$، هل يجوز تغييره أم لا؟ ممكن أن أعطيك 100$ غير هذه، أدخلها وأعطيك غيرها لا مشكلة؛ لأنها لم تتعين.